منتديات شباب ديرب

مرحبا زائرنا الكريم تشرفنا زيارتك يسعدنا تسجيلك
منتديات شباب ديرب

منتديات اجتماعيه ادبيه سياسيه


    نوال السعداوي: أنصحكم بالذهاب للسجن فقد تعلمت منه كثيرا

    شاطر
    avatar
    عبدالخالق ابوزينه
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 256
    نقاط : 577
    تاريخ التسجيل : 16/04/2010
    العمر : 50
    الموقع : http://shababdirp.a7larab.net/index.htm

    نوال السعداوي: أنصحكم بالذهاب للسجن فقد تعلمت منه كثيرا

    مُساهمة  عبدالخالق ابوزينه في الإثنين أبريل 19, 2010 2:28 pm

    نوال السعداوي: أنصحكم بالذهاب للسجن فقد تعلمت منه كثيرا


    4/19/2010 9:40:00 AM
    لندن - محرر مصراوي - انتقدت الكاتبة المثيرة للجدل نوال السعدواي نفاق الغرب في التعاطي مع قضايا حقوق الانسان عموماً في الدول الاخرى حيث لا يستخدم ما يكفي من القوة لمنع الانتهاكات الحاصلة.
    وقالت في هذا الصدد: كان السفير الامريكي موجوداً في القاهرة عندما تعرضت للسجن ولكنه لم ينطق بكلمة ولو أن أحد أصدقاء أمريكا سجن لتدخل السفير وعمل على اطلاق سراحه فورياً.
    وأكد السعداوي إن الفترة التي أمضتها في السجن في ثمانينات القرن الماضي عقاباً لها على كتاباتها لم تنل منها بل جعلتها أشد قوة ورغبة في الكتابة والتحدي.
    واعتبرت أن أصول نشأتها المتواضعة لأسرة بسيطة الحال كانت من أهم الاسباب وراء صمودها في السجن وأوضاعه المعيشية البائسة حيث وجدت التأقلم مع هذه الظروف أسهل خصوصاً عند المقارنة مع زملاء السجن الآخرين من ذوي الاصول البورجوازية الذين كانوا معتادين على نمط معيشي أكثر تنعماً فكان صعباً جداً عليهم التأقلم والاحتمال.
    جاء ذلك خلال ندوة خاصة في لندن شهدها مهرجان حرية الكلمة الذي نظمته المؤسسة الدولية (بن انترناشيونال) الاسبوع المنصرم لاستذكار الكتاب ضحايا قمع حريات التعبير الذين يقبعون في السجون أو يتعرضون لأشكال أخرى من القمع والتضييق على الحريات.
    وتحدثت السعداوي عن قصة حصولها على قلم وورقة لتسجيل كتاباتها عندما كانت بالسجن من خلال احدى السجينات على خلفية قضية شرف كانت تنعم بظروف عيش أفضل في العنبر المجاور لعنبرها.
    وعبرت عن تفهمها تجاه قرار ناشرها الحاج بيومي العام 1996 بحرق كتبها الامر الذي كبده خسائر فادحة، موضحة أنه اضطر الى ذلك بضغطٍ من السلطات كما أنه لم يقرأ الرواية التي قام بحرقها أصلاً وقد قام بنشرها دون قراءتها فقد كان أمياً لا يقرأ ولا يكتب.
    ولفتت السعداوي الى أن السجن ليس الوسيلة الوحيدة المستخدمة في محاربة أصحاب الرأي وضربت على ذلك مثلاً من تجربتها الخاصة حيث جرت محاولات لتجريدها من جنسيتها المصرية الى جانب محاولات لتفريقها عن زوجها بتهمة ارتدادها عن الدين الاسلامي.
    ولكنها لم تقلل من تأثير السجن في حياة أي كاتب يتعرض له خاصةً السجون المصرية التي لا تتوافر فيها أدنى شروط الحياة الصحية والتي قد يقع نزلاؤها فريسة المرض جراء ذلك قبل أن يفرج عنهم. وأشارت الى أن هذا التدني في الشروط الصحية والحياتية يطال سجناء الرأي أكثر من غيرهم من مرتكبي الجرائم والمخالفات.
    واختتمت نوال السعداوي حديثها ممازحة: "أنصحكم بالذهاب للسجن فقد تعلمت كثيراً منه وقرأت كثيراً أيضاً وقد تمكنت من الكتابة رغم أن القلم كان محظوراً وكان السجان يراه أشد خطورة من البندقية".
    المصدر: "القدس العربي"، مصراوي..
    .........


    _________________
    ننسى عبارة شخبطة ابن سيادتك

    خطوط عريضه لاهدافنا ومستقبلنا يا افندم

    ......وللا ...ايــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أغسطس 16, 2018 11:54 pm